Posts

Showing posts from October 12, 2012

محمد حسين النائيني السيرة والفقه والدولة الدستورية

Image
قراءة: ريتا فرج الحياة السبت ٦ أكتوبر ٢٠١٢

يعتبر محمد حسين النائيني (1860-1936) الفقيه والأصولي الإيراني، من أوائل المنظرين للحركة الدستورية في إيران، أو ما اصطلح على تسميتها بالمشروطة، ويعدّ من أهم دعاة مناهضة الاستبداد السياسي والديني في الفقه السياسي الشيعي.
يسلط كتاب «محمد حسين النائيني وتأسيس الفقه السياسي» الصادر حديثاً عن «مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي» (2012)، الضوءَ على مفاصل التجديد الفقهي والسياسي عند النائيني، وقد شارك فيه مجموعة من الباحثين الإيرانيين والعرب ونقله إلى العربية محمد حسين حكمت.
يقدم الفصل الأول مادة توثيقية حول سيرة المجدد الشيعي، نشأته وأسرته ورحلته العلمية والعلماء الذين درس على أيديهم، بينهم محمد حسن النجفي، والسيد محمد حسن الشيرازي، وحسين النوري -كان أبو القاسم بن علي أكبر بن هاشم الموسوي الخوئي، أحد علماء الإمامية، من تلامذة النائيني، وكتب تقريراً عن أبحاث أستاذه-. لكن الدراسات الأهم في الكتاب الجديد، تغطي دور النائيني في مكافحة الاستبداد، كفقيه مجدد، وهو الذي نظّر ووضع الأسس الفقهية السياسية للحركة الدستورية الايرانية، وشارك فيها من…

رحلة طه حسين إلى الحجاز

Image
القاهرة - صلاح حسن رشيد صحيفة الحياة - السبت ١٣ أكتوبر ٢٠١٢

الأديب المصري الدكتور طه حسين.

في عام 1955 ذهب طه حسين لأداء فريضة الحج، واستغرقت رحلته تسعة عشر يوماً، وكان لهذه الرحلة صدى واسع في كل مكان، وكان استقباله هناك استقبالاً مهيباً، وعرساً لا مثيل له. فكان في استقباله الملك سعود، والأمراء والأعيان والوجهاء والأدباء والإعلاميون، واحتفت به المؤسسات الثقافية والهيئات العلمية كافة.
كما استقبلته هناك بعثة الأزهر الشريف، وكان من بينها الشيخ محمد متولي الشعراوي، إذ كان يعمل أستاذاً في كلية الشريعة، الذي لم يقف من طه حسين موقفاً سلبياً، مجاراة لزملائه الأزهريين المعروفة خصومتهم آنذاك لطه حسين، بل على العكس، رحب به ترحيباً كبيراً، وحيَّاه، وألقى قصيدة طويلة احتفاءً به. وتعجّب طه حسين من هذين الحفاوة الكبيرة والاستقبال الرسمي والشعبي المهيب، فقال: «معذرة إليك يا صاحب السمو، ومعذرة إلى الذين تفضلوا فاستجابوا لهذه الدعوة من الزملاء والزائرين، معذرة عن هؤلاء المواطنين الذين أخطأوا موضع التكريم ووجهوه إلى غير من كان ينبغي أن يوجّه إليه، فقد أكثروا واشتطوا وأسرفوا على أنفسهم وعل…

من التراث القبطي: أولاد العسال

Image
عبدالحميد صبحي ناصف صحيفة الحياة - السبت ١٣ أكتوبر ٢٠١٢



لعب مسيحيو مصر (الأقباط) دوراً ملموساً وواضحاً في التراث العلمي والأدبي للجماعة الوطنية المصرية منذ دخول المسيحية مصر وحتى وقتنا الحاضر، وقد نبغ جماعة من الأقباط في الجيل الثالث عشر المسيحي في العلوم الرياضية والدينية والشرعية فاهتموا بأمر أمتهم وألفوا الكتب العديدة في الشريعة وأصول الدين والتفسير باللغة العربية بالإضافة لتآليف لغوية قبطية، وعلى رغم ضياع وتلف الكثير من ذلك التراث فإن المحفوظ منه في الكنائس يبرهن على أن هؤلاء الأفاضل قاموا بأجل خدمة لأمتهم لتدوينهم علومهم بالعربية بعد أن رأوا أن اللغة القبطية في دور الاحتضار لعدم إمكانها مقاومة تيار العربية الذي أضحت اللغة الأولى في البلاد، ويذكر أيضاً لهؤلاء الأفاضل من مسيحي مصر ما حفظوه في مؤلفاتهم مثل: المقدمات الخمس والسلم المقفى والسلم الكبير والسمنودي وشذرات من الميامر والقوانين التي امتلأت منها مكاتب أوروبا. ومن بينهم جماعة يدعون «أولاد العسال» وهم من أصل قبطي وغالباً من سدمنت بقبلي مصر وتتصاعد تلك العائلة نسباً إلى رجل قبطي أرثوذكسي يدعى «أبا البشر يوحنا الكات…

The Governance of the Jurist in Shi’ite Jurisprudence

Image