Posts

Showing posts from 2013

Syrian Druze forced to accept Sunni Islam

Image
By Dr. Haytham Mouzahem
BEIRUT, Lebanon – Last week, a Syrian friend who lives in Damascus, told me, “The Islamic State of Iraq and Syria” (ISIS), Al Qaeda’s branch in Syria, has forced the Druze of Idlib in North Syria to announce their conversion to Islam.” The Druze are a monotheistic community and call themselves Ahl al-Tawhid (“People of Monotheism”) or al-Muwaḥḥidūn (“the Unitarians”). The Druze sect is an offshoot of Ismailism, a branch of Shi’a Islam. The Druze are a small minority of about 1,500,000 found primarily in Syria, Lebanon, Palestine and Jordan.  The Druze say they are Muslims and believe in the monotheism of Allah, his Prophet Muhammad and his book, Al Qu’ran. But some researchers say Druze beliefs incorporate several elements from Abrahamic religions and from some philosophies, particularly Gnosticism, Neoplatonism, Pythagoreanism and others. The Druze doctrine is indeed esoteric and the group’s book, Al-Hikmat, is not available to anyone in the public, even to Dr…

Sunni-Shi’a strife inspires Houthi-Salafist conflict in Yemen

Image
By Dr. Haytham Mouzahem Recent clashes between Houthis and Salafists near the town of Dammaj in north Yemen have raised questions whether the sectarian conflict is still local or has become an extension to the regional Iranian–Saudi confrontation. Today, nine people were reported killed in sectarian fighting in north Yemen between Shi’a Houthi rebels and Sunni Islamists backed by local tribes. The Houthis or Ansarullah is a Zaidi group founded by Hussein Badreddin al-Houthi, who was killed by Yemeni army forces in September 2004. Zaidism is a Shi’a Islamic school originating with Zaid Ibn Ali, the grandson of Imam Hussein Ibn Ali. Zaidism is close to the Mu’tazili school in terms of theology. Zaidis have worked to protect literature from the school of Mu’tazili thought and books following the crackdown of their thinkers and followers and banning of their books by the Sunni Ash’ari authorities.
The Mu’tazilah religious movement was founded in Iraq in the first half of the 8th century b…

تنظيم "القاعدة" وليد اندماج الفكر السلفي والإخواني

Image
د. هيثم مزاحم
اعتدنا بشكل شبه يومي على هجمات القاعدة الارهابية في العراق وأفغانستان ودول أخرى في الشرق الأوسط, وكذلك الغرب ودول العالم كلها, وتتهم حكومات البلدان المستهدفة الوهابيين و"السلفيين التكفيريين" بتنفيذ هذه الهجمات, شرحنا في مقال سابق عن تشكيل السلفية وفرعها المتطرف "الوهّابية" التي ترتكز على الفتاوى التكفيرية المتطرفة التي تشكك بإيمان بعض المسلمين, وسنركز في هذا المقال على تكوين تنظيم القاعدة نتيجة اندماج تيار في السلفية الوهابية وجماعات متطرفة من الإسلام السياسي.
فالسلفية هي مصطلح فضفاض يختلف تعريفه بين الباحثين. فهي ليست متجانسة في الرؤى والأفكار، بل هي تيارات متنوعة ومتباينة، وهي في كثير من الأحيان متضاربة في اتجاهاتها السياسية. وهي تفتقد الأشكال الحركية الموحدة في البلاد العربية، بل تتسم باختلافات داخلية واسعة وكبيرة، بينها الخلاف على «شرعية» من هو السلفي أولاً، وثانياً، وهو الأهم، الخلاف في شأن الموقف من العمل السياسي واستراتيجيات التغيير والإصلاح، ما بين مجموعات تؤمن بمبدأ «طاعة ولي الأمر»، أي قبول حكم المتغلب، ومجموعات أخرى تقوم على مبدأ «المفاصلة»، …

Al Qaeda’s new generation is decentralized and more extremist

Image
By Dr. Haytham Mouzahem
BEIRUT, Lebanon – On October 8, Al Qaeda leader Ayman Al-Zawahri called for the disbanding of the so-called Islamic State of Iraq and al-Sham (ISIS), declaring that Jabhat al-Nusra is instead Al Qaeda’s branch in Syria. ISIS leader Abu Bakr Al-Baghdadi refuted Al-Zawahri’s statement, saying that ISIS will remain in Iraq and Syria.
The conflict between the two branches of Al Qaeda in Iraq and Syria and the public disagreement between Al-Zawahri and Al-Baghdadi show how the group founded and led by Osama Bin Laden has entered a new, sprawling phase after his death.

In the past two decades, the Al Qaeda organization underwent three basic phases in which it became more prominent and grew structurally, sub-divided into many different branches and solidified its strategies and tactics.
The first phase was its founding in Afghanistan in the late 1980s by Palestinian militant Abdallah Azzam and Saudi militant Osama Bin Laden. The organization became more crystallized …

مارغريت نيوزلاندية تزوجت بدوياً وعاشت في كهفه في البتراء

Image
وسط مشكلات "البدول" ما بين البتراء وأم صيحون، تلفت انتباهك وأنت تصعد إلى أحد المواقع الأثريّة امرأة تضع ملصقاً كبيراً بالقرب من متجرها للهدايا. على الملصق، تظهر صورتها على غلاف كتاب من تأليفها بعنوان "تزوجت بدوياً". إنها النيوزلنديّة مارغريت فان غيلدرمالسن التي جاءت إلى البتراء سائحة في العام 1978 فوقعت في حبّ أحد البدول الذي كان يملك متجراً للهدايا في البتراء فتزوجته وعاشت معه في كهفه لمدّة سبع سنوات. غيلدرمالسن أو "أم رامي" تتحدّث إلى "المونيتور" عن تجربتها وتخبر أنها عاشت مع زوجها بين العامَين 1978 و1985 في كهف فتعلمت الطبخ على الحطب وخبز أرغفة الشراك وجرّ الماء من الوديان على الحمير إلى الكهف.

ومارغريت التي أنجبت ثلاثة أولاد صبيَين وبنت، توفي زوجها قبل 12 سنة. هي تؤكّد أنها كانت سعيدة في حياتها معه. وعن قدرتها على ترك الحياة المدنيّة الحديثة وتحمّل العيش في كهف، تقول أم رامي إن الحياة كانت أسهل لأنها لم تكن تكلف شيئاً. فكلّ شيء كان متوفراً ومن دون أعباء النفقات، إذ إن السكن مجاني ولا فواتير للمياه والكهرباء والطعام والشراب من "الحلال&quo…

"البدول" سكان كهوف البتراء يتوقون إلى العودة للعيش فيها

Image
ما يميّز البتراء ليس فقط آثارها النبطيّة والرومانيّة والبيزنطيّة، بل سكانها البدو أو "البدول" الذين سكنوا فيها منذ مئات السنين. فهم إحدى قبائل الحويطات المقيمة تاريخياً في البتراء، وقد استعملوا أراضيها للزراعة ولرعي ماشيتهم وسكنوا كهوفها احتماءً من برد الشتاء. يزعم البدول أنهم أحفاد الأنباط وأنهم ورثوا البتراء عنهم وأنهم ظلوا يقيمون في كهوفها حتى آواخر القرن العشرين. إلا أن بعض الباحثين يعتقدون أن البدول ليسوا أحفاد الأنباط ولكنهم عرب جاؤوا من مصر قبل قرنَين أو ثلاثة قرون وسكنوا البتراء.

إذاً، ظلّ البدو يسكنون في كهوف أو مغارات البتراء التي يسمّونها المُغر، حتى العام 1985 حين فرضت عليهم الحكومة الأردنيّة إخلاء المغارات والمواقع الأثريّة في المدينة ضمن مشروع رعته منظمة الأمم المتّحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" للوموّلته الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة (USAID)، بهدف حماية هذه المواقع التاريخيّة والأثريّة من التخريب البشري. وقد أقامت الحكومة لهم بلدتَين، بلدة وادي موسى التي انتقل إليها البدو في العام 1978 وبلدة أم صيحون التي انتقل إليها البدول في العام 1985…

A New Zealander woman lived as Bedouin in Petra

Image
As one climbs up to one of Petra’s archaeological sites, a large poster becomes visible. A woman has placed it next to her gift shop, and it includes a photo of her on the cover of a book titled Married to a Bedouin. Her name is Marguerite van Geldermalsen — also known as Umm Rami — a New Zealander who came to Petra in 1978 and fell in love with a Bedul man who owned a gift shop in Petra. She married him and lived with him in his cave for seven years. Geldermalsen spoke with Al-Monitor about her experience living with her husband in one of Petra's caves from 1978 to 1985. She learned to cook on wood planks, bake shirak bread and transport water from the valleys to the caves using a donkey.  
Geldermalsen said she gave birth to three children — two boys and one girl — and her husband died 12 years ago. She noted that she was happy with her life with him. Speaking about her ability to leave modern civilization and withstand living in a cave, Umm Rami said that life was easier in Pe…

Petra's former cave dwellers neglected by authorities

Image
Although the Jordanian government implemented a plan in the 1980s to relocate the cave dwellers of Petra to modern villages, they are now facing governmental neglect, with some families threatening to return.


Read more: http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2013/12/jordan-petra-cave-dwellers-neglect-authorities.html#ixzz2nONAS6uG

الجيل الجديد لتنظيم "القاعدة".. غياب المركزية وازدياد التطرف

Image
د. هيثم مزاحم
مرّ تنظيم القاعدة خلال العقدين الأخيرين بثلاث مراحل أساسية أفضت إلى تبلوّر التنظيم ونمّوه وتشعّب فروعه وتطوّر استراتيجياته وتكتيكاته. الأولى هي مرحلة التأسيس وبدأت في أفغانستان في أواخر ثمانينات القرن الماضي مع الشيخ عبد الله عزام وزعيم التنظيم أسامة بن لادن ثم تبلوّر التنظيم عام 1993 عندما بدأ بن لادن بجمع أنصاره من مختلف أنحاء العالم في السودان.
المرحلة الثانية، مرحلة العمل العسكري والأمني، بدأت عام 1996 بإعلان الجبهة العالمية لمحاربة اليهود والنصارى والتي ضمت "قاعدة الجهاد" وتنظيمات أخرى، مثل تنظيم الجهاد الإسلامي المصري بزعامة أيمن الظواهري، و"الجماعة الإسلامية" المصرية بقيادة رفاعة طه. وتوّجت هذه المرحلة باعتداءات 11 أيلول/ سبتمبر 2002.
أما المرحلة الثالثة فقد بدأت مع الغزو الأميركي للعراق في ربيع 2003، وهي مرحلة التوسّع اللا مركزي، وهي أتاحت للتنظيم تجميع صفوفه بعد الضربة التي تعرّض لها في الهجوم الأطلسي على أفغانستان وتدمير معسكراته وهروب قادته ومقتل المئات من كوادره. وخلالها إنطلقت "القاعدة" إلى قتال الأميركيين في العراق وأفغانستان،…

Interview with Dr Haytham Mouzahem - Spotlight Middle East

Image
http://english.sahartv.ir/video/spotlight-middle-east-24102013-809

Spotlight Middle East- 24-10-2013 "The Change of Tone" A Syrian solution is the only way to Syrian crisis. This is what President Assad announced in a televised interview. Yet foreign countries insist on interfering. The US maybe withdraws from launching strike against the Syrian regime but does this mean that the US will stop interfering in the Syrian unrest. Could the change of tone be a change of position, are the clashes among insurgents and army groups functioning in Syria the reason for the US to call for a political solution or is it an agreement done between US and Russia to end the crisis? This and a lot more is discussed in this version of Spotlight Middle East with the Journalist and political analyst, Dr. Haytham Mouzahem.

هل يمكن الاستغناء عن الولايات المتحدة اليوم؟

Image
هيثم مزاحم *

الحياة الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٣

يقول الباحث الأميركي ولي نصر، إن كتابه الصادر أخيراً (2013)، والمعنون «الأمة المستغنى عنها: تراجع السياسة الخارجية الأميركية The Dispensable Nation يروي قصة سنتين من العمل في إدارة باراك أوباما على حل قضايا الشرق الأوسط الكبير، وهو يهدف من وراء نشر الكتاب، الذي تردد كثيراً في تأليفه، إلى تسليط الضوء على كيفية صناعة السياسة الخارجية الأميركية في عهد الرئيس أوباما وشرح نتائجها على الشرق الأوسط الكبير وعلى الأميركيين أيضاً. ويضيف أن الكتاب يروي ثلاث قصص: القصة الأولى هي قصة إدارة جعلت صعباً جداً على خبراء سياستها الخارجية سماعها، فالكتاب يروي كيف كان كل من وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون والممثل الأميركي الخاص في باكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك، وهما شخصان موهوبان ومتفانيان، يقاتلان من أجل إسماع صوتيهما في المبادرات الكبيرة للسياسة الخارجية. لكن السفير الراحل هولبروك، الذي كان ولي نصر كبير مستشاريه بين عامي 2009 و2011، لم ينجح البتة بينما نجحت هيلاري في معركتها وحصل ذلك عندما بدا واضحاً أخيراً أن البيت الأبيض قد استحوذ على صناعة السياسة الخارجية ك…

الخلاف بين الظواهري والبغدادي قد يؤدّي إلى انشقاق "القاعدة"

Image
بقلم: هيثم مزاحم


أحدث التسجيل الصوتي لزعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري الذي بثته قناة "الجزيرة" الفضائيّة يوم الجمعة 8 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري ضجّة كبيرة كونه يدعو فيه إلى إلغاء "الدولة الإسلاميّة في العراق والشام" (داعش) ويؤكّد أن "جبهة النصرة في بلاد الشام" هي فرع التنظيم في سوريا، ما يعطي الجبهة غطاءً "شرعياً". لكن "داعش" رفضت على لسان زعيمها أبو بكر البغدادي ما قاله الظواهري، مؤكّدة على أن "داعش" باقية في العراق وسوريا.


Read more: http://www.al-monitor.com/pulse/ar/contents/articles/originals/2013/11/al-qaeda-zawahri-baghdadi-split.html#ixzz2kYUfQ8R5

Internal disagreements could lead to al-Qaeda split

Image
By Haytham Mouzahem
The audio recording aired by Al Jazeera on Oct. 8  of al-Qaeda leader Ayman al-Zawahri has caused quite a stir, in particular because Zawahri called for disbanding the Islamic State of Iraq and al-Sham (ISIS). Zawahri also confirmed that Jabhat al-Nusra was the organization's branch is Syria, giving it the cloak of legitimacy. Meanwhile, ISIS leader Abu Bakr al-Baghdadi responded by rejecting Zawahri's call, stressing that ISIS will remain in Iraq and in Syria.

Read more: http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2013/11/al-qaeda-zawahri-baghdadi-split.html#ixzz2kYU8jWkw

السيّد علي فضل الله: "ملتقى الأديان والثقافات" مبادرة حواريّة لتخفيف الاحتقان الطائفي

Image
بقلم هيثم مزاحم نشرفي 7 نوفمبر 2013

"إن الله علّمنا أن نحاور كلّ الناس، ولا توجد مقدّسات في الحوار، فقد حاور الله تعالى إبليس، فهل هناك من الناس من هو مثل إبليس؟ كما أن القرآن هو كتاب حوار مع المشركين في توحيد الله، ومع الكافرين في وجود الله وفي نبوّة النبي..."، هكذا أجاب المرجع اللبناني الشيعي الراحل السيّد محمد حسين فضل الله عندما سئل عن ازدياد الحديث عن الحوار بين الأديان في فترة التسعينيات من القرن العشرين.


مناسبة الكلام عن الراحل فضل الله اليوم ودعوته للحوار مع الآخر وخصوصاً مع المسيحيّين والمذاهب الإسلاميّة الأخرى، هو المبادرة التي أطلقها نجله العلامة السيّد علي فضل الله بتأسيس "ملتقى الأديان والثقافات للتنمية والحوار" بمشاركة خمسين شخصيّة من رجال دين مسلمين ومسيحيّين ومفكّرين ومثقّفين من لبنان والعالم العربي والإسلامي.

و"الملتقى" أعلن عنه فضل الله في حفل أقيم في بيروت الثلاثاء 30 تشرين الأول/أكتوبر المنصرم. وقد حضره نواب وسياسيّون وقادة حزبيّون ومثقّفون ومفكّرون وإعلاميّون، أبرزهم رئيس كتلة الوفاء للمقاومة (حزب الله) النائب محمد رعد ورئيس المكتب السيا…